Al Andalous between the past and the present

Al Andalous, now and then

It was the profession from which emerged the name AL KADAMANY.

For over a hundred years, our fathers and forefathers have been known for their profession: taking the dried peas harvest from the farmers to transform them into a variety of "Kadamy". The variety consisted of the peppered, the salted, the hot, and the sugarcoated "Kadamy".

Once the "Kadamy" is flavored, it is traded back with the farmers to get other grains and different agricultural products.

…the years passed and the profession succeeded from father to son and with it the "Kadamy" inspired what is known nowadays to be all kinds of roasted goods such as pistachios, peanuts, almonds, cashews, and the list goes on. 

After a nomadic life, our first roastery was established in 1939. It was in El Nouri Area which is near the Mansouri Great Mosque, the Jewelry Souk, and the Tall Square. 

Then with the great inhancement in technology, came the machine to replace manual baking. Yet we maintained the authentic flavor which has always been the trade mark of Al Kadamany and will always be…

Loyal to the distinction, we will always be…

And the best products, we will always offer…

Sons of late Haj Mahmoud Al Kadamany

الأندلس بين الأمس و اليوم ...

"هكذا بدأنا ... فكانت المهنة وهكذا انطلق الاسم . "القضماني
الآباء والأجداد عـُرفوا بصنعتهم منذ أكثر من مئة عام، وكانت البدايات نقلا على ظهر الدواب تحط رحلها في البيادر، تلم محصول الحمص من الفلاحين لتعيده لهم أصنافا متعددة من القضامة : الصفرة، المبهرة، المالحة،الحرة والقضامة بالسكر ، يقايضونهم مقابل ذلك بالحبوب والمحاصيل الزراعية الأخرى، لذلك لـُقــِّب أجدادنا بالقضماني نسبة إلى "القضامة".

وتوالت السنون...

أجيال ورثت أجيالا, وانتقلت المهنة من أب إلى أب حتى أصبحت عملا ً قائما ً بذاته، فأدخل الصنف تلو الآخر الى جانب القضامة التي كانت هي الأصل، فكان العبيد،الفستق،اللوز،والبزر...منتجين ما يعرف اليوم بالمــُحـَمـَّصات على أنواعها... بعد الترحال أصبح الاسم مركزاًَ تجاريا ًوأنشئ المَحمَص الثابت عام 1939 في منطقة النوري القريبة من الجامع المنصوري الكبير و سوق الصاغة وساحة التل.


وكانت الأندلس الاسم الذي ارتبط باسم القضماني.

هكذا كانت بداية الأندلس مع الصاج وبيت النار العربي، ومَن منا ومن آبائنا وأجدادنا لم يعرف الروائح الطيبة التي طالما فاحت منه ؟؟؟

وما زالت الأندلس ترافق القضماني بمسيرة العمل الدؤوب للمحافظة على الأصالة والجودة وتـُطــََّور تراث الآباء والأجداد.

ثم جاءت الآلة نتيجة التطور التقنيّ لتـُنسي الأجيال الحاضرة الصاج اليدوي وتـُدخل الفن والإتقان الى الصنعة ، لكن النكهة الأصلية المميزة بقيت وستظل شعار القضماني...

هكذا كنا ... وهكذا سنبقى..

نحافظ دوما على الأصالة ونسعى لتقديم كل جديد...

ابناء المرحوم الحاج محمود القضماني.